الجمعة، 31 يوليو، 2009

استمع الى راديو موزاييك اف ام Mosaïque FM


موزاييك أف أم (بالفرنسية: Mosaïque FM) هي الاذاعة الخاصة الأولى في تونس. انطلقت في 7نوفمبر 2003. استوديوهاتها تقع في تونس العاصمة. و يغطي بثها تونس العاصمة و ضواحيها و اغلب مناطق الشمال و الوطن القبلى التونس كما يصل بثها إلى مدينة سوسة يبلغ عدد السكان الذين يمكن لهم التقاط موجاتها حوالي 4 ملايين ساكن. و تكون بذلك الاذاعة الخاصة الاوسع انتشارا في تونس.

و تبث اذاعة موزاييك اف ام على موجة 94.9 اف ام، كما يمكن الاستماع اليها على موقعها الرسمي على الانترنت و الذي يمثل أحد أكثر المواقع زيارة في تونس.


هناك 5 تعليقات:

ibtissem يقول...

تعجبني و انحبها برشااااااا

المشاركة في الموضوع باعتباري ناظرة من صفاقس يقول...

الاجراءات المتسرعة التي قامت بها الوزارة هي السبب الرجاء انا ناظرة اريد التدخل للتوضيح 21696964

المشاركة في الموضوع باعتباري ناظرة من صفاقس يقول...

الى اين نحن ذاهبون ؟
بعد التغييرات التي قامت بها وزارة التربية تغييرات جذرية !!!!قامت على اثرها بعزل كل المديرين والنظار واعلان مناصبهم شاغرة وفتح مناظرة لجميع الاساتذة بحجة ان هناك 75 الف استاذ يريدون المشاركة بعد ان حرموا من هذه الخطط في عهد المخلوع وان من يشغلونها و صلوا اليها بطرق غير مشروعة حصلت المفاجأة الكبرى اذ ان الحركة لم تغطي كامل معاهد الجمهورية لا من حيث المديرين ولا من حيث النظار اتساءل هنا اين هم ال75 الف استاذ لماذا لم يشاركوا رغم الترغيب و الاتصال المباشر بهم ؟ . ففي صفاقس تمت منذ يوم امس دعوة النظار لتقديم مطالب من جديد للعودة الى خططهم دون المشاركة في الحركة وفي التناظر!!!!!!والغريب ان يتم تهديدنا بالابعاد في صورة عدم تقديم المطالب!!!!!!!رافضين المطالب التي قدمناها بالعودة الى التدريس !!!!!! اي الرجوع للتسمية الاصلية هنا اتساءل هل الوزارة واعية بما تمارسه من تعسف ؟؟؟ هل يعقل بالامس تعزلنا و اليوم ترجعنا بعيدا عن اي قانون ؟؟؟؟؟ هل اصبح العمل في وزارة التربية اعتباطي و همجي لهذا الحد ؟؟؟ هل ان الناظر اصبح العجلة الخامسة تستعملها وزارة التربية متى تشاء و ترميها متى تشاء ؟؟؟ عندما تحدثنا عن الارتجال في اتخاذ القرار اتهمونا بالتمسك بالكراسي و بتعطيل السنة الدراسية والحال ان نتائج الحركة المزعومة لم تظهر بعد . الم نحذر من المشاكل التي ستترتب عن هذه الحركة؟؟؟ الم نتنبأ بهذه الفوضى العارمة التي تشهدها مؤسساتنا التربوية فالجداول غير جاهزة والتلاميذ و الاساتذة و الاولياء الكل في حيرة الكل يتساءلون عن السبب في كل ذلك لان وزير التربية كان دائما يتعمد المغالطة في ندواته الصحفية و لا يعترف باخطاءه المتكررة و الفادحة في حق ابناءنا التلاميذ و زملاءنا الاساتذة والنتيجة اليوم مذهلة فالمديرون و النظار الذين انفقت عليهم المجموعة الوطنية الاموال لتكوينهم لادارة المؤسسات التربوية نجدهم في منازلهم في حالة انتظار متواصل والمديرين والنظار الجدد الفاقدين لاي حرفية ولاي خبرة وهذا ليس ذنبهم نجدهم على رأس مؤسسات تربوية يتخبطون في المشاكل المتنوعة والتي لم تكن على بالهم البتة فقد صوروا لهم هذة الخطط على انها جنة عدنان لكن الحقيقة كانت فوق ما تصوروه وهو ما جعل بعضهم يقدم استقالته ونذكر على سبيل الذكر لا الحصر الزميل عبد اللطيف الهذيلي الذي هاله حجم المسؤولية لكن الامر الذي يدعو للاستغراب مواصلة البعض سياسة الكذب و تزيين الواقع بالقول ان كل شيئ على ما يرام وهنا اخص بالذكر مدير المدرسة الاعدادية ابن عرفة الذي تدخل باذاعة صفاقس و اشاد بالعودة المتميزة في حين كانت مؤسسته في فوضى عارمة ولم يباشر اي استاذ عمله هناك . الى اين نحن ذاهبون ؟ هل هذه هي الثورة ؟ هل حقق الوزير والنقابة اهداف الثورة ؟ هل ادخال البلاد في الفوضى و تعقيد المسائل هدف من اهداف الثورة ؟ هل اثارة الفتنة بين رجال التربية من اهداف الثورة؟ هل الزج بالمؤسسة التربوية في اجندات سياسوية ضيقة و تسييس المؤسسة التربوية من اهداف الثورة ؟ الى اين نحن ذاهبون؟ الرجاء اتصلوا بي على الرقم 21696964

المشاركة في الموضوع باعتباري ناظرة من صفاقس يقول...

شكرا على البرنامج اتصلو بي على الرقم 21696964 بالله اتصلو بي

المشاركة في الموضوع باعتباري ناظرة من صفاقس يقول...

اريد المشاركة في البرنامج ماهو رقم هاتف موزاييك